2
يوليو
2024
براعة_في_٤٨_ساعة
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 61

#حسين_الزيدي في غضون 48 ساعة فقط حصد فريق شركة نفط ذي قار لقبين مهمين بأحرازه بطولة مؤسسات المحافظة ومن بعدها خطفه كأس بطولة المؤسسات الحكومية الجنوبية التي شهدت مشاركة أعرق المؤسسات البصرية واندية وشركات النفط الجنوبية ،، هذان اليومان كفيلان بالإعلان عن ولادة بطل نفطي سومري أحرق كل أوراق منافسيه الواحد تلو الآخر وتربع على عرش البطولات بكرة القدم للصالات ، ومما لا شك فيه أن الأمر لم يأتِ من فراغ بل للفوز أباء عِدة في طليعتهم راعي الرياضة بالشركة المهندس علي خضير العبودي الذي أولى للرياضة الاهتمام وزاد سجل الإنجازات بوجوده عام بعد عام ، فيما كان الدور الكبير لوكيل المدير الاستاذ الأمين المهندس سعيد زغير شلاگة ، ذلك الأب الروحي لرياضة نفط ذي قار و وجه السعد الذي كان مع حضوره في البصرة مسك الختام ، فحرص على تواجده بين ابنائه مقلّداً أياهم في أيام كأس بعد كأس و وسام بعد وسام ، فيا لهُ من فخر وزهو أن يكون أبناء ذي قار على قمة الكبار ويسرقوا الأنظار من أهل الدار .. حرّي بالأقلام أن تنصف ذلك الانجاز الرياضي الذي تحقق لرياضة المحافظة بشكل عام ، ولكي نعطي كل ذي حق حقه كرجال إعلام ، نرسل تحية وتعظيم سلام للرجال الكرام الذي حققوا تلك الأرقام ، ولنبدأ بالقائد محمد خالد ، الأكاديمي وصاحب السجل الرياضي الخالد ، ونثني على ما بذل مدير الفريق السيد حيدر الذي عمل كل ما بوسعه لخدمة الوفد فأجاد واجتهد ، أما أخيه محسن فسبحان الله الذي صاغ له الأسم على المُسمى ، ولا ننسى حامل العدسة الودود محمود الذي كان بكل زاوية موجود ، وكل الإشادة بالمدرب فوق العادة الشاب علي طالب الذي يسير بخطى ثابتة مع فريق الشركة إلى الأمام فعرف كيف يربط للاعبيه الحزام ويميط اللثام عن خلطة كروية ذي قارية أبهرت الجماهير الرياضية بمستوى واداء وإلتزام ، فأحسن هو و زميله إحسان في أن يكونان على المنصات متوّجان في مشهد يبقى عالقاً في الأذهان . ونفخر بأن نذكر رجال المهمات من لاعبي نفط ذي قار بدءً بالحارس سجاد الذي كان لكل كرة بالمرصاد إلى جانب الذائد عن الشباك صاحب الطول البهي بهاء ، ومن أمامهم أنسام الفاطر بالكأس بعد الصيام ، فيما دقت الاجراس للإعلان عن تألق أولاد عباس ، المساعد كرار وأخيه ليث الملاعب الصلب ولفت الأنظار الهداف عمار ، فيما خاض الحرب سيف متحدياً الآلام وحدّ بين الجد واللعبِ وتألق الموهوب يعقوب ، كما لا يمكن التغاضي عن قدرات وفن حيدر قاضي ، كحال أمين فالح الذي أفلح ونجح ، و ولد نجم في البطولة اسمه وليد وقرين له في الوهج زميله محمد فرج ، وأكمل البقية الأدوار برغم الغياب ، يتقدمهم كتاب الذي في كل موطئ ينال الإعجاب ، كما نشيد بحيدر محمد حميد والشاطر أحمد ثامر . نتاج غزير بوقت قصير لفتية دافعوا عن شركتهم وحملوا أسم مدينتهم فهنيئاً لكل من يقف خلفهم ويخطط ليستمر التوفيق حليفهم .
صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
التوقيت الان
استطلاع رأى

0 %

0 %

0 %

عدد الأصوات : 0

أخبار
تابعنا على الفيس بوك
عداد الزوار
Flag Counter